افتتاح برنامج ماجستير "تمريض الرعاية الحثيثة" بالجامعة الإسلامية مطلع الفصل القادم 2019/2020م

11 - حزيران - 2019
 

حصلت الجامعة الإسلامية بغزة على اعتماد من الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة والنوعية بوزارة التربية والتعليم العالي لافتتاح برنامج ماجستير "تمريض الرعاية الحثيثة" بكلية التمريض بالجامعة ابتداءً من الفصل الأول من العام الدراسي 2019/2020م.

من ناحيته، نوه الأستاذ الدكتور يوسف الجيش- عميد كلية التمريض بالجامعة الإسلامية- إلى أن برنامج ماجستير "تمريض الرعاية الحثيثة" يعد أول برنامج على مستوى الجامعات الفلسطينية والثالث عربياً، مشيرًا إلى أن معايير القبول في البرنامج تتمثل في: أن يكون المتقدم حاصلاً على درجة البكالوريوس في التمريض بمعدل جيد على الأقل، توصية عدد 2 من مؤسسة أكاديمية ومؤسسة مهنية،  اجتياز امتحان مستوى اللغة الإنجليزية الذي ستعقده الكلية في عمادة خدمة المجتمع والتعليم المستمر في الجامعة ، اجتياز المقابلة الشخصية بنجاح، خبرة مهنية لمدة عامين في مجال التمريض.

وفيما يتعلق بالأهداف الرئيسة للبرنامج، لفت الأستاذ الدكتور الجيش إلى أن البرنامج يهدف إلى تحقيق جملة من الأهداف، هي: توفير تجربة تعليمية متقدمة من شأنها تطوير القدرات الفكرية للطالب من أجل تسهيل وتطوير مهارات اتخاذ القرار وحل المشكلات، وتوفير بيئة تعليمية تشجع الطالب على تطوير مهاراته في التحليل والنقد والإبداع في ممارسة الجانب النظري والعملي في تمريض الرعاية الحثيثة، وتطوير قدرة الطالب على الاستجابة للاحتياجات المتغيرة في الرعاية الحثيثة بطريقة تحليلية وعلمية أثناء الأزمات والأوضاع المتغيرة في قطاع غزة، وتطوير قدرات الطالب البحثية في المجالات ذات الصلة والاستفادة من نتائج الأبحاث في ممارسة تمريض الرعاية الحثيثة، فضلاً عن استخدام المهارات المتقدمة والمعرفة المتخصصة لتقييم ومتابعة الحالات الحرجة من أجل تعزيز التوازن الفسيولوجي والنفسي الأمثل، وإعداد الطالب لتوفير الراحة والرفاهية المثلى في بيئة تكنولوجية عالية, غالبًا ما تكون غير مألوفة للمرضى وأسرهم، وتعزيز العلاقات البناءة مع المرضى والأسر على أساس الثقة والكرامة والاحترام والتواصل والتعاون، والمشاركة في مبادرات السلامة وتقديم رعاية تمريضية آمنة والالتزام بأفضل الممارسات عند توفير الرعاية في أقسام العناية المركزة، ودعم المرضى وأسرهم ومساعدتهم على اتخاذ القرار المناسب في جميع مراحل العلاج، وتطوير المهارات القيادية من خلال تعزيز ثقافة الرعاية الحثيثة والتي تؤدي إلى زيادة التعاون وتحسين الجودة والسلامة والنمو المهني والاستخدام الأمثل للموارد المتاحة.

وبخصوص مجالات العمل التي يتيحها البرنامج لخريجي البرنامج أجملها الأستاذ الدكتور الجيش في وحدات العناية المركزة، ووحدات القلب، وأقسام الطوارئ، ووحدات الحروق،  ووحدات الرعاية المركزة لحديثي الولادة.

 

 





 
أخبار أخرى